t

للبحث في الموقع :


الخميس 30 أكتوبر 2014 - العدد : 2706
عدد الزوار : 5011338 - 131 متصفحين

SAFITODAY TV

إشهـــــــــــــــــــــــار

بالأكشــــاك

منبر الشباب

شؤون فنية

تعزيــــة

نقاش سياسي

شطط

كلمتنــــــــــــــــــــــــــــا

مختارات

حـــوار مع ..

أسفي بالجرائد الوطنية

قالت المصادر...

بـــــــلاغ صحفي

صحـافة

طلب مساعدة

الشأن الحقوقي

حوادث

هموم المواطنين

قضايا رياضية

ركن البحــار

دين وتراث

جمعيات

 

safitoday بتـاريخ 16/10/14

 
تعرض الثلاثاء الماضي أحد القضاة بزنقة الوليدية بواد الباشا بـأسفي لهجوم شرس من قبل عصابة مكونة من أربعة أشخاص، إذ هاجموه بوابل من الأحجار بنية إرباكه ومحاصرته للاعتداء عليه، ولولا ألطاف الله ونباهة القاضي لوقع المكروه.
وعلمت " أسفي اليوم " أن القاضي ابن مدينة أسفي وضع شكاية لدى أمن المدينة صباح أمس الأربعاء، وأصدرت أوامر صارمة للقبض على الجناة، علما أنه سبق أن قدمت ساكنة زنقة الوليدية شكاية للجهات المسؤولة تتعلق بالاعتداء على المواطنين.
 
حسن أتـــلاغ

safitoday بتـاريخ 19/05/14

آسفي اليوم:عبدالرحيم اكريطي

أصدرت محكمة الاستئناف بآسفي نهاية الأسبوع الماضي حكمها بثلاث سنوات حبسا نافذا في حق الشرطي الذي أقدم على سرقة وكالتين بنكيتين إحداهما تتواجد بمنطقة سبت جزولة البعيدة عن مدينة آسفي بحوالي 26 كيلومترا،والثانية بمنطقة الجريفات بآسفي بعد سنة تقريبا من الجلسات سواء أمام قاضي التحقيق أو أمام هيئة المحكمة.

وتعود وقائع هاته القضية إلى أواخر شهر أبريل من السنة الماضية عندما اهتزت وكالتين بنكيتين على إيقاع السطو عليهما في عز النهار والتي كان بطل هاتين الجريمتين حارس أمن برتبة"مقدم"والبالغ من العمر 32 سنة والمتزوج والأب لطفلين والذي كان يقوم بمهمته بدون سلاح ناري،لكون المسؤولين الأمنيين كانت تراودهم في كل مرة وحين شكوك حوله بخصوص الاضطرابات النفسية التي يعاني منها في بعض الأحيان،إذ اتخذ قرار تجريده من السلاح آنذاك من قبل لجنة طبية تابعة للمديرية العامة للأمن الوطني.

وكان اعتقال المعني بالأمر قد جاء بعدما طارده عدد من المواطنين ورجال أمن كانوا على متن دراجاتهم النارية عندما حاول سرقة أموال من البنك العقاري والسياحي بحي الجريفات بآسفي،بحيث كان وقتها واضعا قناعا على وجهه وحاملا لسكين،لكن محاولة السرقة هاته باءت بالفشل،إلا أن المفاجأة كانت قوية عندما شل رجال الأمن حركته بعدما وجدوا على أن السارق زميلا لهم،وكان هو من قام بسرقة وكالة البنك الشعبي بمنطقة سبت جزوالة البعيدة عن مدينة آسفي بحوالي 26 كيلومترا عندما اقتحمها وهو واضعا لنظارتين سوداوتين على عينيه،وأشهر سكينا كبيرة في وجه العاملين به وتمكن من الاستيلاء على مبلغ مالي يصل إلى 25ألف درهم و100درهم ولاذ بالفرار،إلى أن اعتقل مباشرة بعد اقترافه للجريمة الثانية التي كانت تفصل بين الأولى بشهر تقريبا عندما حاول سرقة القرض العقاري والسياحي.


safitoday بتـاريخ 16/04/14

آسفي اليوم:عبدالرحيم اكريطي

 حلت مساء يوم السبت الأخير بحي لبيار بآسفي الفرقة الوطنية للدرك الملكي موفدة من الرباط في اتجاه مدينة آسفي،وفي الحي المذكور اقتحمت منزلا الذي من داخله اعتقلت شابا قاصرا يبلغ من العمر 17سنة والذي نقلته على وجه السرعة صوب مدينة الرباط قصد التحقيق معه في إحدى الجرائم الإلكترونية.

وحسب المعلومات التي توصل بها الموقع فإن المعني بالأمر جاء اعتقاله بعدما قامت الفرقة العلمية التابعة للدرك الملكي بالبحث والتدقيق بتقنيات عالية وعلمية عن شخص يقوم بقرصنة الحسابات البنكية بعدما تمكن من الاستيلاء على مبالغ مالية وصل مجموعها إلى ما يقارب من 50 مليون سنتيم،لتتمكن في آخر المطاف من الاهتداء إليه بعدما انتقلت الفرقة إلى المنزل الذي يتواجد به، ومن هناك اعتقلته قصد البحث معه لجمع كافة المعلومات المتعلقة بجريمته هاته التي ربح منها أموالا طائلة دون قيامه بأي مجهود. ح


safitoday بتـاريخ 14/03/14

آسفي اليوم:عبدالرحيم اكريطي

 جريمة شنعاء اهتزت لها ساكنة حي رحات الريح بآسفي مساء يوم الإثنين الأخير حوالي الساعة التاسعة ليلا عندما أقدم شاب قاصر لا يتعدى عمره 17 سنة على توجيه طعنة قوية على مستوى عنق شخص يدعى فهد المبتهي أردته على الفور قتيلا لحدة الطعنة التي بترت عرقا في عنقه.

وحسب المعلومات التي استقتها الجريدة،فإن الجاني الذي يقطن بحي كاوكي بآسفي حضر إلى شارع إدريس بناصر ذلك المساء من أجل اقتناء مادة"اللصاق"من أحد المحلات التجارية المتواجدة هناك المعروفة ببيع الممنوعات،بحيث إنه وعندما كان الجاني يهم بمغادرة المحل،التقى بالضحية عند باب المحل،وبسب نقاش وقع بينهما على آلة لتسجيل الموسيقى،سقطت هاته الأخيرة من عنق الجاني،فحاول الضحية التقاطها من فوق سطح الأرض،إلا أن الجاني اغتنم فرصة انهماك الضحية في ذلك،ليوجه إليه طعنة قاتلة بواسطة سكين كان يتحوزها،حيث تم اعتقال الجاني على الفور،كما تم اعتقال صاحب المحل بائع اللصاق،بينما الضحية فنقلت جثته إلى مستودع الأموات التابع للجماعة الحضرية لآسفي،ووري جثمانه الثرى بعد ظهر يوم الثلاثاء الأخير .


safitoday بتـاريخ 04/11/13

بقلم:عبدالرحيم اكريطي"رئيس منتدى الصحافة الجهوية دكالة عبدة "

 تقديم:

جرائم عدة تلك التي تقع بدافع الانتقام ،لا لشيء مهم وإنما فقط لسبب بسيط وسوء تفاهم قد يقع بين الجاني والضحية يسلم أحدهما الروح إلى باريها ،والآخر يزج به في غياهب السجون،لتبقى في غالب الأحيان عائلتا الضحية والمقترف تعيشان مرارة الفراق،فعائلة الضحية تتأثر لفراق ابنها الذي توفي،وعائلة الجاني تتأثر لكون ابنها سيزج به في غياهب السجون،وفي غالب الأحيان ما يكون أبطال هاته الجرائم شباب في عز الزهور يندمون على أفعالهم الإجرامية في الحين وبالضبط مباشرة بعد اقترافهم لهاته الجرائم.

حديثنا هذا ،يأتي بعدما وقعت شهر ماي الماضي جريمة قتل بشعة بمدينة آسفي وبالضبط بالمنطقة الجنوبية حي كاوكي راح ضحيتها شاب يدعى المهدي عازب ويبلغ من العمر 28 سنة،واقترفها شاب يدعى هشام يبلغ من العمر 27 سنة متزوج وأب لطفلة واحدة.

القضية:

ظل الجاني هشام منذ شهر رمضان ما قبل الماضي يكن حقدا دفينا للضحية المهدي وبالضبط بعد الخصام بالضرب والجرح الذي وقع بينهما في يوم من الأيام والذي سبب للجاني إصابة على مستوى أذنه جعلته يعجل بوضع شكاية لدى وكيل الملك بابتدائية آسفي في موضوع الضرب والجرح ضد الضحية المهدي.

وضع الجاني لشكايته هاته بالمحكمة الإبتدائية بآسفي لم يرق الضحية ،ولم يرق بعضا من زملائهما،وهو ما جعل عدد من الأشخاص وذوي النيات الحسنة يدخلون على الخط من أجل الضغط بما أوتوا من قوة على الجاني لثنيه عن متابعة الضحية قضائيا،وهو ما تأتى بالفعل بعدما نجحت كل هاته التدخلات ،وتنازل الجاني عن الدعوى القضائية.

فبالرغم من كل هذا التدخلات ،وبالرغم من عودة الأمور إلى نصابها وبالرغم من عودة القطار إلى سكته الحديدية فإن الجاني ظل يكن حقدا دفينا للضحية بمبرر حسب تصريحاته في محضر الشرطة القضائية أن الضحية المعتدي آنذاك بقي يسبه ويشتمه بشكل مستمر،وهو الأمر الذي لم يرقه،إذ لم يجد وسيلة للاحتجاج على كل ما يصدر في حقه من طرف الضحية من استهزاء وسب وشتم سوى التفكير في وضع حد لحياته.

 بالفعل بقي الجاني هشام يكن حقده الدفين للضحية المهدي،وكان في كل مرة وحين يتجه صوب منزل هذا الأخير وهناك يقدم احتجاجاته لوالدة الضحية،مخبرا إياها بأن ابنها يشتمه ويسبه وأنه إذا ما استمر في ذلك سيضع حدا لحياته لكونه ينعته بأقبح النعوت أمام الملأ.

لم يعر الضحية أي اهتمام لما صدر عن الجاني من تهديدات،كما أن الجاني لم يعر أي اهتمام لما قد يقع في حال إقدامه على اقتراف فعله الإجرامي ذلك المتعلق بتنفيذه لجريمة قتل بشعة والتي بسببها سيتم



safitoday بتـاريخ 30/09/13
دعوى قضائية ثانية وضعها بداية هذا الأسبوع فرع لمعاشات لحزب العدالة والتنمية لدى وكيل الملك بابتدائية آسفي ضد معلم مدير موقع إلكتروني خرج مؤخرا إلى حيز الوجود بعدما سبق للفرع المحلي لمركز حقوق الناس أن وضع هو الآخر شكاية ضد المعني بالأمر أحالها وكيل الملك على الشرطة قصد الاستماع إلى صاحب الموقع . مدير الوقع الذي "انسلت"إلى الصحافة من النافذة أقدم في مقال صدر بجريدته الإلكترونية على توجيه تهم واهية لأعضاء من حزب العدالة والتنمية بجماعة لمعاشات ومركز حقوق الناس يتهمهم بالابتزاز في هذا المقال البعيد كل البعد عن أخلاقيات المهنة والذي جاء بإيعاز من جهات أخرى تمول صاحب الموقع وراء الستار،وبذلك تكون هذه الدعوى الثانية من نوعها التي سيواجهها هذا الموقع الإلكتروني.

safitoday بتـاريخ 31/08/13

حسن أتلاغ ( عن موقع كود)

 

 

 أصيب الخميس الماضي عنصران من درك البيئة بأسفي أثناء مواجهة بين " مافيا " الرمال ودرك أسفي، بعد أن طارد هذا الأخير شاحنة غير مرقمة محملة بالرمال المسروقة ثم حجزها بمنطقة خميس كاسين بالبدوزة ( 32 كيلومتر شمال أسفي ) ، إلا أن الدرك فوجئ بشاحنة أخرى محملة بأشخاص مدججين بالعصي والأحجار، حيث تم الاعتداء على دورية الدرك وأصيب عنصران منها بجروح ، واتهم عضو من مركز حقوق الناس بعض النواب بتوفير الحماية لناهبي رمال شواطئ المدينة، ودعا إلى تشديد العقوبات على هؤلاء الخارجين عن القانون، الذين نهبوا الرمال وأزهقت شاحناتهم الأرواح ، وتساءل المتحدث ذاته عن أسباب الاستغناء عن اللجنة المشتركة التي كان لها دور هام في الحد من ظاهرة سرقة الرمال.


safitoday بتـاريخ 28/08/13
بقلم:عبدالرحيم اكريطي
"رئيس منتدى الصحافة الجهوية دكالة عبدة"

هي جريمة شنعاء اهتزت لها ساكنة مدينة آسفي مؤخرا عندما لبى أحد الأشخاص نداء ربه متأثرا بالجروح البليغة التي تعرض لها على مستوى رأسه وشفتيه وبعض من أنحاء جسده جراء الاعتداء الذي تعرض له من طرف شخص ثان في جلسة خمرية كادت أن تنتهي بممارسة الجنس بينهما،إلا أن الجاني لم يرقه ما صدر في حقه من طرف الضحية بعدما طلب منه هذا الأخير ممارسة الجنس،لتنتهي الواقعة بنقل الضحية إلى المقبرة والجاني إلى السجن المحلي لآسفي في انتظار أن تصدر المحكمة حكمها في هاته القضية.
كانت البداية عندما التقى الضحية عبدالقادر بصديق له داخل ميناء آسفي،ليضرب الاثنان موعدا مساء اليوم نفسه بمدار اجريفات قصد قضاء بعض الوقت في احتساء الخمر والسمر والسهر .
التقى الاثنان في الموعد والمكان المحددين،ومن هناك انطلقا صوب متجر لبيع الخمور بمنطقة المدينة الجديدة من أجل اقتناء قنينات من الجعة ومسكر الماحيا قصد قضاء بعض الوقت بعيدا عن أعين الناس.
قرر الاثنان التوجه صوب الدرج الذي يتواجد خلف مقاطعة للاهنية الحمرية بآسفي لكون هذا المكان يكون في غالب الأحيان مكتظا بالمتشردين والمتسكعين والسكارى،وهناك سيحتسيان الخمر فيه دون أن يدرك الضحية عبدالقادر على أن اليوم الموالي من هذه الجلسة سيكون آخر يوم في حياته عندما سيتعرض للضرب والجرح البليغين المؤديين للقتل.
جلس الاثنان في المكان المعلوم وشرعا في احتساء الخمر والاستمتاع ببعض المقاطع الموسيقية التي ستزيد من إيقاع السمر والنشاط كون المكان يعرف قلة في مرور المارة منه،إضافة إلى كونه يعرف قلة في مرور الدوريات الأمينة كونه محط فقط السكارى والمتسكعين والمتشردين.
انهمك الاثنان في شرب الخمر والاستماع إلى المقاطع الموسيقية،وفجأة


 
منتـدى الصحـافة الجهـوية دكـالة عبـدة
Forum de presse régional Doukkala Abda